نواعير الذاكرة

الوصف

ما زلتِ تحترفين الغياب … !

و ما زلتُ أنحت في صدى الصمت
همساً يتوسد رموش العتاب
و يـنام خجلاً بين أحضان الورق
و ما زالَ أزيز تنهداتي يحرك نواعير الذاكرة
وينزف ألاه في كفن الأحلام .

أضغط هنا للشراء

التفاصيل

شارك


الكتب المتعلقة