الخلاص من شرك اللغة والتاريخ - mcwhy

  • مكتبة دار سطور للنشر و التوزيع
  • مكتبة دار سطور للنشر و التوزيع

الوصف

التاريخ المفرط في غيابه
عند البحث عن البدايات الحقيقة للتاريخ الإسلامي، لا بد أن يقف الباحث في مواجهة أزمة حقيقية؛ فلديه الكثير الكثير من القصص والحكايات والروايات والبناء المتعالي على مر السنين من الفقه والسيرة والتاريخ الرسمي المكتوب بعد أكثر من قرن.
وفي ذات الوقت هناك غياب حقيقي للأدلة الآركيولوجية؛ فلا وثائق ولا نقوش ولا رسائل ولا أختام ولا عملات ومسكوكات. لو تجاوزنا التراث المنقول شفاهياً لبقينا عراةً عن التاريخ.
كيف يمكن لشخصيات كبيرة وفاعلة في إنتاج حضارة ومعانٍ أن توغل في الغياب عن التوثيق؟! كيف يمكنُ أن تمرّ في الزمن دون أن تترك أثراً أو بناء؟! كيف يمكن لنصوص مركزية في الثقافة والاعتقاد أن لا توجد نسخها الأولى والأصلية؟! الحضارات الأعمق في التاريخ التي سبقتها بآلاف السنين تركت لنا شواهدها وآثارها، عرفنا أسماء ملوكهم، قوانينهم، دورات طغيانهم وعدالتهم، عادات شعوبهم وطقوسهم.
لماذا بقيت فترة التأسيس للتاريخ الإسلامي والتي يفترض أن تكون اللبنة الأساسية التي قام عليها البناء غامضةً وعامرةً بالريبة؟!

التفاصيل

شارك


الكتب المتعلقة


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>